كلمة المدير

أصبحت المِؤسسات تميل أكثر إلى فرض شروط في توظيفها وانتقاء مواردها البشرية لتؤدي دورها على أحسن وجه لمواجهة المنافسة الداخلية والدولية و غدت الكلمات المفتاحية للمستخدمين على الصعيد العالمي هي   : الكفاءة
بتأسيسنا لمعهد البحوث والتدريب في المالية الاسلامية، وضعنا في سلم أولوياتنا تقديم أسلوب في التكوين ومناهج تربوية مؤكدة ومهارة مثبتة لكل المستخدمين ورؤساء المؤسسات الذين يضعون المورد البشري محور انشغالهم.
ففي خضم سوق ماانفكت تفتحا وانفتاحا، اعتبر الرأسمال البشري عامل منافسة حاسم للإبقاء وتطوير المؤسسة.
إن التكوين هو السبيل الناجع والملائم لإحداث الديمومة و نجاعة المؤسسة وهو بهذا النحو يشكل استثمارا استراتيجيا وعملياتيا محددا لتنافسية المؤسسة، أين يعتبر كل فاعليها والمساهمين فيها رابحين.

إن معهد البحوث والتدريب في المالية الاسلامية يتيح لك تحقيق استثماراتك في التكوين في أحسن الظروف.